منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أشهر جواسيس العالم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ماضى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 4763
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 45

مُساهمةموضوع: أشهر جواسيس العالم    السبت نوفمبر 06, 2010 5:55 am

أشهر جواسيس العالم


جـورج بليك

جاسوس مزدوج اي يقوم بالتجسس لحساب دولتين
كان يعمل دبلوماسيا وعميل للمخابرات البريطانيه في المانيا
اثناء الحرب العامية الثانية
وانه في نفس الوقت كان يعتنق المذهب الشيوعي
لذلك قام بالتجسس لحساب روسيا وتم القبض عليه
وصدر الحكم عليه بالسجن لمدة 42 سنة
هرب من السجن الى روسيا ويعيش هناك حتى الان

_____________________



سيدني ريلي

تفوق على جيمس بوند نفسه
يمتلك 11 جواز سفر و11 زوجة
مطارد من السوفيت لادانته بالتجسس لحساب انجلترا
يجيد 7 لغات لاأحد يعرف اسمه الحقيقي او جنسيته الحقيقية
حتى هو نفسه لم يعرف ذلك حتى بلغ التاسعة عشر
عندها علم انه ابن غير شرعي
اختفى فجأة دون ان يعرف احد اين هو؟؟؟


______________________


توماس إدوارد لورانس

من أبرز جواسيس المخابرات البريطانية

من دارسي الآثار سافر إلى البلاد العربية
وأجاد اللغة العربية ووأحب حياة البدو
وكات يفكر في خيانة العرب وإستغلال صداقتهم
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى كرمته بريطانيا
مات بعد 3 سنوات في حادث سيارة

_____________________



ماتا هاري

راقصة هولاندية ولدت في جزيرة جاوة
من أم اندونيسية وأب هولاندي
اسمها باللغة الإندونيسية معاه (نجمة الصباح)ماتا
عملت لحساب المخابارت الألمانية في فرنسا
كانت صاحبة علاقات قوية بالمسئولين الفرنسيين
قامت بنقل اسرارهم للألمان في الحرب العالمية الأولى
قبض عليها الفرنسيون عام 1916 وجندوها لحسابهم
ثم قبض عليها الألمان واعدمت .


______________________


كريستين كيلر

عن طريق علاقاتها بوزير الحربية البريطاني جون بروفوميو
قامت بنقل أسرار حربية بريطانية للمخابرات الروسية
من خلال معرفتها بالملحق العسكري السوفيتي برجين إيفانوف
وطلب منها إيفانوف العمل كجاسوسة عندما علن بعلاقتها مع بروفومير
انتهى الأمر بإستقالة وزير الحربية وعودة إيفانوف إلى روسيا
وأصبحت هي من اشهر النساء في عالم الجاسوسية


______________________


جمعة الشوان

مصري ولد في مدينة من مدن القناة باسم احمد الشوان
نجح في خداع المخابرات الاسرائيلية

______________________



رأفت الهجان


ولد في دمياط عاش في إسرائيل وكان اسمه هناك جاك بيتون
تزوج من ألمانية وأسسا شركة سياحية لتكون ستار لأعماله
واسمها (ايجيبتكو) ولم يكتشف احد امره
طوال حياته التي قضاها في إسرائيل
واسمه الحقيقي رفعت علي سليمان الحمال

كيم فيلبي

استطاع خداع الإنجليز لفترة طويلة
كان يقوم بنقل اسرارهم الي المخابرات الروسية
لم تعرف بريطانيا بذلك الا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية
وكانت معاملة ابوه السيئة السبب في انجذابه للجاسوسية
وكان ذا ميول شيوعية
تولى العديد من المناصب في المخابرات البريطانية
حتى كاد ان يكون مدير المخابرات
هرب الى بيروت ثم إلى روسيا
وتزوج من فتاة روسية وهي الزوجة الرابعة له

_______________________

ريتشارد سودج

اشهر اسم في عالم الجاسوسية يطلق عليه اسم الأستاذ
كان يعمل كصحفي الماني في اليابان
كان اجتماعيا وله علاقات مع مسئولين يابانيين
جذبت مقالاته انظار القادة الألمان
لكنهم لم يدركوا انه شيوعيا يعمل لحساب الروس
القى القبض عليه في عام 1941
تقديرا لخدماته اصدرت روسيا طابعا يحمل اسمه عام 1965

______________________

أمينة المفتي



اشهر جاسوسة عربية
جاسوسة لبنانية لصالح الموساد
احبت يهوديا اسمه موشيه وتزوجته
فباعت من اجله وطنها ودينها
تسببت في قتل الكثير من الفلسطينيين
قبضت عليها الشرطة
وتم ابدالها بأثنين من رجال المقاومة الفلسطينين
استقبلها الموساد في اسرائيل ومنحها 60 الف شيكل
وتعيش الأن في تل ابيب

_______________________






مستر بيف

وهو المرحوم الملك حسين ملك الاردن
رئيس دولة محترم وفى نفس الوقت جاسوس لصالح دولة اخرى
- ومستر بيف - هو الاسم الحركى
الذى اعطته له المخابرات المركزيه الامريكيه حتى لايكتشف امره بسهولة
طبعا كانت مهمته سهلة وبسيطة وهى
التجسس على اخوته الملوك والرؤساء العرب بدء بعبد الناصر ومرورا بالسادات
وكان يتقاضى مليون دولار فى السنه طبعا بااسعار السبعينات
هو الذي سرب للموساد استعداد مصر لعبور القناة
لكنه اخبرهم مؤخرا ولم يستطيعوا الإستفادة من هذه المعلومات
اما الذى فضحه فهو الصحفى الامريكى بوب وود ورد وهو نفسه
الصحفى اللى فضح ريتشارد نيكسون فى ووتر جيت

________________________

جانسان فو نونو

الجاسوس اليهودى الذى تجسس على امريكا لليهود
لم يكن تجسسه من اجل المال
كان حبه لدولة اسرائيل هو السبب للتجس
تم القبض عليه من الأمريكان
ولم يفلح اى رئيس وزراء اسرائيلى حتى اليوم فى ان يحصل له على عفو


________________________

«أبو الريش»

لبناني وكان يعمل ظابط سري في الموساد
كان معروفا بتسكعه على طول الكورنيش البحري في غرب العاصمة
وفي منطقة الحمرا الآمنة نسبيا والتي كانت تستقطب
معظم القيادات الوطنية والفلسطينية قبل الاجتياح بفترة،
كان يتسول ويبادل الناس الأحاديث السياسية بمهارة
جعلت الكثير من المسؤولين في هذه القيادات يحاوره من دون تكليف
وبعد الاجتياح فاجأ أبو الريش الجميع
عندما استبدل ملابسه البالية ببدلة ضابط إسرائيلي
وتقدم الجنود الذين اقتحموا العاصمة اللبنانية


_______________________

هبة عبد الرحمن عامر سليمان

مصرية درست في السربون بفرنسا
نشأت علاقة بينها وبين طبيب فرنسي اسمه بورتوا
والذي عرفها على ظابط مخابرات اسرائيلي اسمه ادمون
الذي ضمها الي الموساد
سافرت هبة الي اسرائيل وتلقت تدريبات مكثفة علي أعمال الجاسوسية
وعادت الي القاهرة مكلفة بجمع معلومات
اتجهت انظارها لقريب لها ربطت بينهما علاقة حب منذ طفولتهما
كان يعمل مهندسا ضابطا بالقوات المسلحة برتبة مقدم اسمه فاروق الفقي
وجندته لإسرائيل
وقبل حرب اكتوبر بأيام قليلة قررت المخابرات المصرية
التي كانت تتابع تفاصيل هذه العملية القاء القبض علي الخائنين
فاستدرجت هبة من باريس الي القاهرة
اما هبة وفاروق فقد تم اعدامهما بعد محاكمتهم
_____________________



توماس إدوارد لورانس

من أبرز جواسيس المخابرات البريطانية
من دارسي الآثار سافر إلى البلاد العربية
وأجاد اللغة العربية ووأحب حياة البدو
وكات يفكر في خيانة العرب وإستغلال صداقتهم
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى كرمته بريطانيا
مات بعد 3 سنوات في حادث سيارة




رافت الهجان او
رفعت الجمال او

جاك بيتون كما اشتهر في اسرائيل
الجاسوس المصري البطل في اسرائيل













محمد قوزي
الجاسوس المصري الخائن

الجاسوس الامريكي في العراق








محمد سيد صابر
الجاسوس المصري الخائن لصالح الموساد








ايلي كوهين
الجاسوس الاسرائيلي الذي اعدم في سوريا









عزام عزام
الجاسوس الاسرائيلي في مصر
تم تسليمه لاسرائيل !!!!!!!!!!!!!









الجاسوس الاسرائيلي في اميركا










الكسندر
الجاسوس الروسي في بريطانيا









هوديني الساحر الشهير
الجاسوس الاميركي في بريطانيا واوروبا


__________________

محمد عبد المجيد


قصة هذا الجاسوس قصة فريدة بالفعل فهي تجمع بين جنباتها الغرابة والطرافة والإثارة في وقت واحد.. هي قصة طفل مصري كان يرعى الأغنام ويقوم بتربية الدجاج في صحراء سيناء.. اندفع في طريق المخابرات العامة المصرية التي كانت وقتها تدير حربا من نوع خاص مع العدو الإسرائيلي بعد نكسة 1967حققت فيها انتصارات ساحقة لم يفق منها العدو إلا على انتصار اكبر في أكتوبر1973م..
الطفل صالح واحد من أبطال عالم الجاسوسية والمخابرات الذين خدموا وطنهم في الصغر والكبر فكما كان صالح وقتها اصغر جاسوس في العالم وأكبر من اذاق العدو الصهيوني مرارة الهزيمة، الآن هو يحتل موقعا حساسا في أحد الأجهزة الأمنية المصرية وكأنه أخذ على عاتقه خدمة الوطن وحمايته في الكبر والصغر.
في العام 1968 وبينما تلقي النكسة بظلالها على الجميع وتعيش إسرائيل في زهو بأنها ألحقت الهزيمة بالجيش المصري، واحتلت شبه جزيرة سيناء، وأقامت الحصون والمواقع المنيعة بطول القناة وداخل الأراضي المصرية التي سيطرت عليها كانت هناك بطولات على الجانب الآخر أسفرت عن نتائج باهرة كانت في طي الكتمان إلى وقت قريب حتى تم الكشف عنها ومنها قصة الطفل المصري «صالح» أصغر جاسوس في العالم... فبينما كان مكتب المخابرات المصرية في شغل لا ينقطع لجمع المزيد من المعلومات عن العدو، وعدد قواته، ونوعية الأسلحة التي يمتلكها وطبيعة معيشة جنوده، والحراسات الليلية، وطبيعة حصونهم، كان «صالح» يعمل في جو الصحراء المحرقة على رعي الأغنام وتربية الدجاج محاولا الاحتماء بظل الكوخ الصغير الذي يقطنه والده الشيخ «عطية» وأمه «مبروكة علم الدين» وذلك بالقرب من بئر قليل المياه داخل سيناء.
كان الطفل يداعب طفولته مع الأغنام والدجاج، ويتأمل الفضاء الواسع بخياله المتطلع إلى السماء، لم يسرح خياله إلى أن يكون علامة مضيئة أمام القوات المصرية وهي تعبر قناة السويس لتحقق النصر وترفع القامة العربية عاليا في كل مكان، ولم يفكر يوماً في أنه سيكون مساعدا للمخابرات المصرية خلف العدو الإسرائيلى، ويقوم بزرع أدق أجهزة للتصنت داخل مواقع الجيش الإسرائيلي ليصبح أصغر جاسوس عرفه التاريخ.

تجنيد الطفل
ظلت المخابرات تفكر في كيفية الحصول على المعلومات من خلف وداخل مواقع العدو، وكيف تحقق درجة الأمان العالية لمن يؤد هذا الغرض؟ وفي ظلمات الليل الدامس والرياح الشديدة تسلل ضابط مخابرات في ذلك الوقت ويدعى «كيلاني» إلى أرض سيناء، وكان متنكرا في زي أعرابي يتاجر في المخدرات، تحدى الضابط صعوبات الصحراء حتى وصل إلى بئر المياه، وأخذ يتناول جرعات منه، وشاهده والد الطفل صالح، وكعادة العرب ضايفه في كوخه الصغير، ودار حوار بين الضابط المتنكر في زي تاجر، وعطية والد صالح انتهى بتكوين صداقة، أراد الضابط تجنيد الأب لصالح المخابرات المصرية ولكن حدث أثناء استضافة والد صالح للضابط الذي كان حريصا في معاملاته وسلوكه حتى يتعود الأب عليه أن أقنعه أنه بانتظار عودة شحنته التجارية، وفي اليوم التالي ترك الضابط مجلس الأب عطية وأخذ يتجول حول بيته يتأمل السماء حتى وصل إلى الطفل وأخذ يداعبه حتى لا يشك الأب في سلوكه، وإثناء ذلك خطر ببال ضابط المخابرات المصرية أغرب فكرة وهي تجنيد الطفل صالح بدلا من الأب وتعليمه وتلقينه دروسا في التخابر، وكيفية الحصول على المعلومات من العدو الصهيوني، وأخذ الضابط يدرس هذه الفكرة مع نفسه خاصة أنه من الصعوبة الشك في طفل، كما أن الطفل نفسه يحمل روحا وطنية وهذا ما لاحظه الضابط، الذي ظل أياما معدودة ينفرد بالطفل بحذر شديد حتى استطاع تجنيده، وعندما اطمأن إليه وإلى قدرته على استيعاب ما طلبه منه، وقدرته على تحمل المهمة الصعبة قرر الرحيل. وبعدها اجتمع مع والد الطفل على مائدة الطعام و شكره على استضافته ثم طلب الرحيل لتأخر قافلته التجارية، وعندما ذهب ليقبل الطفل اتفقا سويا على اللقاء عند صخرة بالقرب من الشاطئ.
السر في الدجاجة
كان اللقاء الأول عند الصخرة لقاء عاصفا فقد تأخر الطفل عن الموعد واعتقد الضابط أن جهده قد ضاع، ولكن من وقت لآخر كانت الآمال لا تفارق الضابط في الحصول على أسرار مواقع العدو، كانت الثواني تمر كأنها سنوات مملة حتى ظهر من بعيد جسد نحيف لقد كان الطفل «صالح» الذي جاء يبرر تأخيره بأنه اختار الوقت المناسب حتى لا يلمحه أحد، كان الطفل يعرف أن مهمته صعبة، ودوره خطير، وأن حياته معلقة على أستار أي خطأ يحدث، تلقى الطفل بعض التعليمات والإرشادات التي تجعله في مأمن وذهب ليترك الضابط وحيدا شارد الفكر يفكر في وسيلة تسمح «لصالح» بأن يتجول في مواقع الإسرائيليين بحرية كاملة حتى جاء اليوم التالي لموعد اللقاء مع الطفل صالح الذي كان يحمل معه بعض البيض من إنتاج الدجاج الذي يقوم بتربيته وما أن شاهد الضابط الطفل حتى صاح وجدتها انها الدجاجة التي ستمكنك من الدخول إلى مواقع العدو بدون معاناة أو شك فيك، إنها الدجاجة مفتاح السر لم يع الطفل شيئا، واندهش لصراخ الضابط الذي كان دائما هادئا، وجلسا على قبة الصخرة ليشرح له الفكرة التي ستكون الوسيلة لدخوله مواقع العدو والحصول على المعلومات بدون صعوبة أو شك في سلوكه.
صداقات
تركزت الفكرة في قيام «صالح» ببيع البيض داخل المواقع للجنود الإسرائيليين، وبالفعل تمت الفكرة بنجاح وبدأ الطفل يحقق صداقات داخل المواقع ومع الجنود لقد كان صديقا مهذبا وبائعا في نفس الوقت، وكان يبيع ثلاث بيضات مقابل علبة من اللحوم المحفوظة أو المربى، وداومت المخابرات المصرية على الاتصال به وتزويده بما يحتاج من البيض لزيارة أكبر قدر من المواقع حتى يمكن جمع المعلومات منها.
وبعد شهر تقريبا بدأت مهمة الطفل في جمع المعلومات بطريقة تلقائية من خلال المشاهدة والملاحظة وبعد أشهر معدودة جذب عددا من الجنود لصداقته فكان يجمع المعلومات بطريقته البريئة من خلال الحديث معهم، كان في كل مرة يحمل مجموعة قليلة من البيض يبعها ثم يعود إلى منزله يحمل مجموعة أخرى إلى موقع آخر تعود على المكان وتعود عليه الجنود حتى أنهم كانوا يهللون فرحا حينما يظهر.
ومع الأيام تكونت الصداقات واستطاع الطفل التجول بحرية شديدة داخل مواقع العدو بدون أن يحمل معه البيض كان يتعامل بتلقائية شديدة وبذكاء مرتفع لم تكن أبدا ملامحه تظهر هذا الذكاء، وظل يداعب الجنود، ويمرح معهم ويمارس الألعاب معهم، يستمع لما يقولون وكأنه لا يفهم شيئا وما أن يصل إلى الضابط حتى يروي له بالتفاصيل ما سمعه من الجنود، وما شاهده في المواقع بدون ملل.
معلومات قيمة
وبعد أربعة أشهر بدأ حصاد الطفل يظهر في صورة معلومات لقد استطاع أن يقدم للمخابرات المصرية ما تعجز عنه الوسائل المتقدمة، وتكنولوجيا التجسس وقتذلك.
فقد نجح في التعرف على الثغرات في حقول الألغام المحيطة لأربعة مواقع مهمة بها المدافع الثقيلة بالإضافة إلى مولدات الكهرباء، ووضع خزانات المياه، وبيان تفصيلي عن غرف الضباط، وأماكن نوم الجنود وأعداد الحراسة الليلية، وكل التفاصيل الدقيقة حتى الأسلاك الشائكة، وكان يستطيع الطفل رسمها، ومع تعليمات ضابط المخابرات استطاع الطفل التمييز بين أنواع الأسلحة ظل الطفل يسرد للمخابرات ما يحدث داخل المواقع من كبيرة وصغيرة وبناء على ما تجمعه المخابرات من الطفل ترسم الخطط المستقبلية لكيفية الاستفادة القصوى من الطفل مع توفير أكبر قدر من الأمان والرعاية له.
مضايقات
كثيرا ما كان يتعرض الطفل أثناء احتكاكه بالجنود الصهاينة للمضايقات والشتائم وأحيانا الضرب من بعضهم لكن دون شك فيه، وكان ضابط المخابرات المصرية «كيلاني» يخفف عنه الآلام، ويبث فيه روح الصبر والبطولة وكان أصدقاؤه من الجنود الإسرائيليين أيضا يخففون عنه الآلام، وينقذونه من تحت أيدى وأقدام زملائهم، وكان من أبرز أصدقاء الطفل «صالح» ضابط يهودي من أصل يمني يدعى «جعفر درويش» من مواليد جيحانه في اليمن وكان قائداً للنقطة 158 المسماة بموقع الجباسات، ظل الطفل يتحمل مشقة المهمة حتى جاء شهر سبتمبر 1973 قبل الحرب بشهر واحد.
وبعد اختباره في عملية نفذها الطفل بدقة عالية قام ضابط المخابرات المصرية بتزويد الطفل بقطع معدنية صغيرة، وتم تدريبه على كيفية وضعها في غرف قادة المواقع التي يتردد عليها وطريقة لصقها من الوجه الممغنط في الأجزاء الحديدية المختفية كقوائم الأسرة وأسقف الدواليب الحديدية، وكانت هذه العملية مملوءة بالمخاطر والمحاذير، وكان هناك تردد من قيام الطفل بها حتى لا يتعرض للمخاطرة، ولكن الطفل رغب في القيام بهذه المهمة وذهب وترك الضابط في قلق شديد.
قلق وحيرة
كانت تراوده الظنون التي لا تنقطع، ظل الضابط ناظرا إلى السماء لا يستطيع الجلوس في مكان حتى قاربت الشمس على المغيب فزاد القلق والحيرة والتساؤل:
هل تم القبض على الطفل؟ لابد أنه يذوق ألوان العذاب الآن وما العمل؟ وكيف الخلاص إذا تم اكتشاف الطفل؟ كيف يمكن تخليصه من هذا العدو الصهيوني؟ ووسط هذه التساؤلات ظهر الطفل ليغمر وجه الضابط فرحة لا يمكن تصورها. لقد عاد بكامل صحته حاملا لعلامة النصر واستطاع إنجاز أصعب عملية في حياته ليسجل التاريخ اسمه، لقد مكنت العملية الأخيرة التي قام بها الطفل باقتدار المخابرات المصرية من الاستماع من خلال هذه القطع المعدنية التي بداخلها جهاز إرسال دقيق إلى كل ما يدور داخل حجرات القيادة من أحاديث وأوامر من كيفية التعامل مع هذه المواقع أثناء العبور، كما استطاع المصريون التعامل مباشرة أثناء المعركة مع هذه المواقع بتوجيه إنذارات إليهم للاستسلام.
كل هذا ولم يكشف الضابط في زيه الإعرابي عن شخصيته للطفل وقبل الحرب بعشرين يوما وصدرت الأوامرمن المخابرات المصرية بنقل الطفل وأسرته إلى القاهرة، ولم يكن الأمر سهلا خاصة فقد نقل صالح وعائلته من الصحراء إلى القناة وتم عبورهم للقناة ومنها إلى «ميت أبو الكوم» حيث كان الرئيس الراحل محمد أنور السادات في استقبالهم وبعد أيام من نصر أكتوبر أدرك الطفل صالح مدى أهمية ما قام به من أعمال خارقة ساهمت في انتصارات أكتوبر ودخل صالح مبنى المخابرات المصرية فوجد الإعرابي المهرب مرتديا زيا مدنيا لتملأ الدهشة وجه الصغير، ويقوم الضابط «كيلاني» برعايته في التعليم ويدور الزمان ليجلس الطفل مكان «الرائد كيلاني» على مقعده وفي غرفته.
__________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marygrgs.ahlamontada.com
 
أشهر جواسيس العالم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة مارجرجس بالمدمر :: المنتديات العامة :: التاريخ والاساطير-
انتقل الى: